منتديات اسـرار القلـوب

تعبيرك عن ما يحتويه قلبك ليس محال ثق بنفسك و ابدع بقلمك فلك من يهتمون
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتديات اسرار القلوب ترحب بجميــــع اعضائها الجدد
المواضيع الأخيرة
» كيف نرضى بقضاء الله ؟
الأحد أغسطس 31, 2014 1:42 pm من طرف محمد الضوى

» تهيم وتشتاق القلوب إلى بيت الله الحرام
الإثنين أغسطس 11, 2014 9:52 pm من طرف محمد الضوى

» دعاء لنصرة الشيخ محمد بن راشد بن عيد الهاشمى
الإثنين يوليو 07, 2014 12:29 pm من طرف اوسلو

» ما هو الباب الاعظم فى متابعة الحبيب (صلى الله وعليه وسلم)
الأربعاء مايو 14, 2014 10:39 am من طرف محمد الضوى

» ما هو الجهاد الأعظم؟
السبت مايو 10, 2014 9:23 pm من طرف محمد الضوى

» تفسير آيه(قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ) آل عمران3
الجمعة مايو 02, 2014 2:26 am من طرف محمد الضوى

» ما هو الشىء الوحيد الذى يحفظ العبد من الإفتتان ويوفقه للرضا عن الله فى كل وقت وآن؟
السبت أبريل 26, 2014 9:14 pm من طرف محمد الضوى

» لماذا نوع الله على الانبياء والمرسلين انواع البلاء؟
الجمعة أبريل 25, 2014 2:36 am من طرف محمد الضوى

» لماذا يبتلى الله المرسلين والنبيين والمؤمنين؟
الأحد أبريل 20, 2014 9:28 pm من طرف محمد الضوى


شاطر | 
 

 الحروب الصليبية قصة ماثتي عام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير العشاق
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 207
البلد البلد : سوريا
العمل/الترفيه : مساعد مهندس - رسام هندسي
نقاط : 3497
المزاج : جريء رومانسي صاحب مبدا

مُساهمةموضوع: الحروب الصليبية قصة ماثتي عام   الخميس أبريل 08, 2010 1:12 pm

اولا من الحروب الصليبية التي اعجبتني ووفق التسلسل
قصة ما ئتي عام
قصة مائتي عام
في تاريخ الأمة الإسلامية فترات تأججت فيها الحروب بينها وبين أعدائها، منها ما استمرَّ فترةً قصيرة، ومنها ما امتد عقودًا طويلة، أو قرونًا.

ومن الفترات التي شهدت حروبًا طويلة الأمد؛ فترة الحروب الصليبية التي استمرت حوالي مائتي عامٍ، شهدت سبع حملات صليبية قام بها العديد من ملوك أوربا، وقاومت فيها الأمة الإسلامية بكل ما استطاعت من قوة بقيادة عدد من أبرز قادتها المخلصين.

تبدأ قصة الحروب الصليبية عندما تآزرت عوامل عديدة دفعت ملوك أوربا إلى شنِّ هذه الحملات؛ فلم يكن الدافع واحدًا.

دوافع كثيرة لكنها كاذبة

* تعصب البابا والملوك

فقد كان التعصب الديني المسيحي ضد الإسلام على رأس هذه العوامل، وكان هو المسيطر على البابا وبعض الملوك الذين قرروا المشاركة في الحملات، وكذلك بعض الجنود كفرسان المعبد. واشتعلت الأحقاد مطالبةً باحتلال الأراضي الإسلامية في بيت المقدس خاصةً، وإخراج المسلمين منها، كما أرادت الكنيسة الكاثوليكية الغربية أن تكون لها السيطرة الدينية في الشرق كما لها في الغرب؛ لذا استباحت الكذب على الشعوب المسيحية الأوربية، وأشاعت بينهم أن المسلمين يضطهدون المسيحيين في الشرق، ويمنعونهم حرياتهم الدينية، كما أجَّجت الأحقاد التي غرستها في نفوس هذه الشعوب ضد الإسلام والمسلمين طَوَال قرون عديدة.

* الأطماع التجارية

كما كان هناك دافع السيطرة والتملُّك؛ إذ إن البابوية قد تمسكت بفكرة ملء الفراغ الذي نجم عن هزيمة البيزنطيين في موقعة ملاذكرد سنة 463هـ/ 1071م؛ بسبب اندفاع السلاجقة في الأراضي البيزنطية، وعجز البيزنطيين عن صدهم، فرأت أن تَهُبَّ أوربا الغربية في الدفاع عن هذه المنطقة وحُجَّاجها الأوربيين، وذلك باحتلال بلاد الشام، وقد ناصرها في ذلك معظمُ ملوك أوربا الغربية.

كذلك اشترك عدد كبير من تجار المدن الإيطالية والفرنسية والإسبانية في الحروب الصليبية بغرض استغلالي بحت؛ من أجل السيطرة على الطرق التجارية للسلع الشرقية التي أصبحت مصدر ثراء للمشتغلين بها.

* الحروب المدمرة بين الإقطاعيات

كما كان للعوامل الداخلية شأن في إذكاء هذا الدافع؛ إذ كان الإقطاع يشكِّل الدعامة الأساسية للنظام السياسي والاجتماعي في أوربا، حيث كان لكل إقطاعية محاربوها، وكانت هذه الإقطاعيات تخوض حروبًا مدمرة فيما بينها؛ مما استنزف طاقاتها، وخلَّف وراءها مشاكل اجتماعية وسياسية قاسية. لذلك عمل الباباوات على توجيه الفرسان لقتال المسلمين بدلاً من الانصراف إلى الحروب الداخلية والمنازعات فيما بينهم، أي تحويل تفاقم الخطر الداخلي وتنامي الأطماع والمكاسب إلى اتجاه خارجي[1].

المجتمع الأوربي يعاني ظروف قاسية

أمَّا الدافع الثالث فقد كان الدافع الاقتصادي؛ فقد كان نشاط المسلمين التجاري قد أزعج الجمهوريات الإيطالية التي كانت تريد احتكار البحر الأبيض المتوسط لصالحها؛ لذا أرادت الدفع في اتجاه البدء في الحملات، لتحقيق تلك المصالح الاقتصادية. كما طمع هؤلاء الملوك في خيرات الشرق التي كانوا يشترونها من التجار المسلمين بأسعارٍ عالية.

إضافةً إلى ذلك كانت الغالبية العظمى من الطبقات الدنيا في المجتمع الأوربي تحيا حياةً ملؤها البؤس والشقاء في ظلِّ النظام الإقطاعي؛ فانتشرت بينها الأوبئة والمجاعات، وكان ذلك بسبب الظروف القاسية التي عاشها الفلاحون في غرب أوربا في تلك الفترة، فكثير من الأراضي الزراعية تعرَّض للخراب نتيجة لهجمات البرابرة؛ فقلَّت الأقوات في الوقت الذي ازدادت فيه أعداد السكان، وزاد الأمر سوءًا الحروبُ والمنازعات بين الأمراء الإقطاعيين، إضافة إلى النكبات الطبيعية والاقتصادية التي عانى منها الغرب الأوربي حينذاك، فعاش الناس في المنطقة عيشة الفَقر والحِرمان والخوف. وقد دفعتهم هذه الأوضاع إلى الاشتراك في الحروب الصليبية[2].

* البابا يستنفر الجائعين

وقد ضرب البابا على هذا الوتر، فقال: "لا تدعوا شيئًا يقعد بكم، ذلك أن الأرض التي تسكنونها الآن -والتي تحيط بها البحار وتلك الجبال- ضيقة على سكانها الكثيرين، وتكاد تعجز عن كفايتهم من الطعام، ومن أجل هذا يذبح بعضكم بعضًا، ويلتهم بعضكم بعضًا. إن أورشليم أرض لا نظير لها في ثمارها، بل هي فردوس المباهج".

وإن جميع الوثائق تشير إلى سوء الأحوال الاقتصادية في غرب أوربا في أواخر القرن الحادي عشر، وكانت فرنسا بالذات تعاني من مجاعة شاملة قبيل الحملة الصليبية الأولى؛ ولذلك كانت نسبة المشاركين منها تفوق نسبة الآخرين، فقد كانت الأزمة طاحنة حيث ألجأت الناس إلى أكل الحشائش والأعشاب. وبذلك جاءت هذه الحرب لتفتح أمام أولئك الجائعين بابًا جديدًا للخلاص من أوضاعهم الصعبة، وهذا ما يفسِّر أعمال السلب والنهب للحملة الأولى ضد الشعوب النصرانية التي مرّوا في أراضيها[3].

بهذا العرض يتبين أنَّ الوضع الأوربي الداخلي كان مهيَّأً لبداية هذه الحملات العنيفة على العالم الإسلامي، ومن ثَمَّ حانت لحظة البداية!!

* الأرض المقدسة بين البابا والمسيح

فقد شهدت مدينة "كليرمونت" الفرنسية حدثًا خطيرًا في (26 من ذي القعدة 488هـ/ 27 من نوفمبر 1095م) كان هو نقطة البداية للحروب الصليبية؛ حيث وقف البابا "أوربان الثاني" بابا الفاتيكان في جمعٍ حاشدٍ من الناس يدعو أمراء أوربا إلى شنِّ حرب مقدَّسة من أجل المسيح، وخاطب الحاضرين بلغة مؤثرة تكسوها الحماسة، ودعاهم إلى تخليص الأرض المقدسة من سيطرة المسلمين، ونجدة إخوانهم في الشرق، ودعا المسيحيين في غرب أوربا إلى ترك الحروب والمشاحنات، وتوحيد جهودهم لقتال المسلمين في الشرق[4].

[1] قاسم عبده قاسم: ماهية الحروب الصليبية ص51-54 .
سعيد عبد الفتاح عاشور: الحركة الصليبية 1/34-38.

[3] علي محمد الصلابي: دولة السلاجقة ص336.

[4] السابق نفسه ص341، 342.
اخوكم امير العشاق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://asrar2olob.ahlamontada.com
princess syria
المشرفه العـامه
المشرفه العـامه
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 242
البلد البلد : •.♥.•. سـ ـ ـ ـوريـ ـا :ْ:~.•.♥.•°
العمر : 25
العمل/الترفيه : °•.♥.•. ŜтûŊэиَt :ْ:~.•.♥.•°
الحكمه المفضله : .:}{كَبرتـٍني يـآ { ღ هَمْ ღ}.. دَخيلكْ قُول للدُنيـآ • • أنٍـآ عُمرِي الحَقيقي كَمْ ؟?}{
نقاط : 3460
المزاج : طنش تعش تنتعش ... @@

مُساهمةموضوع: رد: الحروب الصليبية قصة ماثتي عام   الجمعة أبريل 09, 2010 8:56 pm

التاريخ قصة لا تنتهي مهما مر عليها الزمن

يأتي دوما من ينفض الغبار عن معالمها study

لتظهر بحاضرنا من جديد

شكرا لك أخي أمير العشاق

تذكرة مهمة ومفيدة

لأننا بدون تاريخنا سنعجز عن صنع مستقبلنا

تقبل مروري وتحياتي

رنــيــن

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


سيظـــــل عشقك عالمي ... قلبي اليك سينتمي ...يوما سيخبرك الهوا ..أني زرعتك في دمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.startimes2.com/
 
الحروب الصليبية قصة ماثتي عام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسـرار القلـوب :: منتدي القصص و الروايات :: قصص اسلامية-
انتقل الى: